ليلك
مرحبـا بك عزيزي.........
كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد

ليلك

موقع ومنتديات ليلك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع عليها فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه --))==(ليـــــــ موقع ومنتديات ـــــ ترحب بكم ــــلك)==((--

شاطر | 
 

 قرى ومدن فلسطينيه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لحن الخلود

avatar

عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 04/08/2011

مُساهمةموضوع: قرى ومدن فلسطينيه   الأربعاء أغسطس 17, 2011 12:58 am

آبل : Abill

اسم سامي مشترك، بمعنى: المرج والمياه والكلأ والخصب، وهو دائماً مضاف لما بعده لتمييزه، وهناك عدة مواقع بهذا الاسم في بلاد الشام نذكر منها:

آبل الزيت: ورد ذكرها في السيرة النبوية، حيث جهز الرسول صلوات الله عليه جيشاً بعد حجة الوداع وقبل وفاته، وأمر عليهم أسامة بن زيد وأمره أن يوطئ خيله آبل الزيت. قال ياقوت الحموي إنها بالأردن في مشارف الشام، وقال الدباغ: إنها في منطقة (إربد).

آبل القمح: وهنا تعني مرج القمح، دعيت بذلك لكثرة قمحها، تقع شمال شرق صفد يمر غربها نهر (البريغيث) أحد روافد نهر الأردن، كانت تابعة للبنان حتى عام 1923، ثم ضُمت لفلسطين. كان بها 330 نسمة عام 1945، شرد الاحتلال الصهيوني سكانها عام 1948، وأسسوا مستعمرة (يوفال) عام 1952 ليقيم فيها اليهود القادمون من العراق.

إبثان Ibthan

تقع على بعد 2 كم من ديرالغصون/ طول كرم، قطعها الظاهر بيبرس للأمير علم الدين سنجر (حسب المقريزي)، استلمها اليهود بموجب معاهدة رودس سنة 1949، تقول إحصاءات 1961 أنه كان بها 257 عربياً.

إبتان

ويقال لها إبطن أو خربة إبتان، تقع جنوب غرب شفا عمرو، كان بها 260 نسمة عام 1945، وأصبح بها 625 نسمة من العرب عام 1961. (فلسطين 1948)

إبروقين

بكسر الهمزة في أولها، وتعني المبارك، تقع جنوب غرب نابلس على بعد 31 كم. بلغ عدد سكانها 1141 عام 1961( الضفة الغربية).

إبزيق

تقع شمال شرق طوباس/ نابلس، وأقيمت على بقعة كنعانية عرفت باسم (بازق) بمعنى بذر البذار، وفيها قبر لولي اسمه (بزقين) كان بها 164 نسمة عام 1961 (الضفة الغربية).

إجريشة

يقال لها (جَريشة) من جرش الحب وطحنه، حيث كان بها طواحين للقمح وهي تقع على بعد 5 كم شمال شرق مدينة يافا على الضفة الجنوبية لنهر العوجا قبيل مصبه بالبحر المتوسط. كان بها 190 نسمة عام 1945. طرد الصهاينة أهلها وضمت لمدينة تل أبيب.

اجزم

من جزم: قطع وحسم، تقع جنوب حيفا على بعد 28 كم، في القسم الغربي لجبل الكرمل، كان بها 3000 نسمة عام 1945، وكان بها ثلاث معاصر لزيت الزيتون يدوية. وكانت القرية مركزا لتجمع عائلة (الماضي) الإقطاعية. دمرها اليهود في 22/7/1949، وأقاموا على أرضها مستعمرة (كرم مهرال).

إجليل

قرية تنسب الى الشيخ الصالح المدفون فيها ( عبد الجليل) وتقسم لقسمين: إجليل الشمالية وإجليل الجنوبية، يقعان في السهل الساحلي شمال شرق يافا ب 14 كم. بلغ عدد سكانها 470 نسمة عام 1949، طردهم العدو ودمر قريتهم وأقام على موضعها مستعمرة (جليلوت).

أجنادين

تقع بين الرملة و الخليل (في السهل) وهي التي قامت عليها معركة أجنادين سنة 13 هجري، وعندما سمع هرقل بسقوطها هرب من حمص الى أنطاكية، ومن الصحابة الذين استشهدوا في تلك المعركة عكرمة بن أبي جهل والحارث بن المغيرة المخزومي وأبان بن سعيد ابن العاص.

إجنسنيا Ijinsinya

قرية تقع قرب سبسطية/ نابلس، وقد يكون سكانها من السامرة بعد خرابها (الضفة الغربية)

أُدرلة

قرية صغيرة قرب (عورتا/ نابلس) بلغ سكانها 179 نسمة عام 1962 (الضفة الغربية)

إدنا

بلدة عربية تقع على مسافة 13كم شمال غرب الخليل، نشأت على موقع مدينة كنعانية قديمة اسمها (أشنة) وبقيت بذلك الاسم حتى العهد الروماني، ثم حُرِفت الى (إدنا) وهي كلمة سريانية بمعنى الأذن. أوقفها الملك الظاهر بيبرس عام 659هـ للحرم الإبراهيمي.


بلغ عدد سكانها 5500 نسمة عام 1980، وهم يعودون الى الحجاز ومصر ووادي موسى بالأصل.

وتقع في أراضيها أماكن أثرية: خربة (أم العمد) و (أم الجماجم) و (الطيبة).

إذنبة

بكسر أوله، وسكون الذال. تقع أقصى جنوب قضاء الرملة، عُرفت بالعهد الروماني باسم (دانب) وتجاورها خرب (المنسية، ودير النعمان والشيخ داود). دمرها العدو الصهيوني عام 1948 وأقاموا على أرضها مستعمرة (هاروبيت).

أربيل

قرية تقع على تل مرتفع شمال غرب شاطئ بحيرة طبرية.

إرتاح

ذكرها المقريزي بكسر أولها، وقد أقطعها الظاهر بيبرس مناصفة بين أميرين: عز الدين أيبك الحموي، والأمير شمس الدين سنقر. تقع جنوب طول كرم على بعد 2.5 كم. وعلى الكيلو 68 من الخط الحديدي بين حيفا واللد.
ينتسب إليها من العلماء: أبو عبد الله محمد بن أحمد بن حامد الإرتاحي المصري المتوفى 601 هـ.

أرسوف

بلدة كانت على ساحل البحر، شمالي قرية الحرم التي تقع على بعد 7 كم شمالي يافا. وهي من المدن الكنعانية القديمة.

بعد الفتح الإسلامي كانت واحدة من الثغور المحصنة، وظلت تحت سيطرة الفاطميين حتى بداية الحملات الصليبية. استردها صلاح الدين بعد معركة حطين، وبعد موته بعشرة أعوام استردها الصليبيون.

ذكرها المقدسي في القرن العاشر الميلادي وقال أنها أصغر من يافا ولكنها أكثر منها منعة. وذكرها أبو الفداء في القرن الثالث عشر الميلادي وقال أنها خراب في أيامه، وأصبحت غاباتها الممتدة من نهر العوجا حتى جبال الكرمل تجذب الصيادين، وقيل أن (سنقرشاه: نائب حاكم صفد) اصطاد 15 أسد منها بالفترة بين (704ـ 707هـ).

عاد السكان وأنشئوا بلدة عُرفت أحيانا باسم (سيدنا علي) ويُنسب إليها العالم: مجلي بن جميع بن نجا القرشي المتوفى سنة 500 هـ والذي تولى القضاء في مصر.

أرطاس

قرية من قرى الضفة الغربية، تقع جنوب بيت لحم ب 3كم، كان عدد سكانها حوالي 1000 نسمة عام 1961، فيها 4 عيون: عين عطاف وعين الفروجة وعين صالح وعين البرك، وهذه العيون تلتقي في برك سليمان التي تصل مياهها الى بيت لحم والقدس، وتلك العيون والمياه جعلت من تلك البلدة جنة خضراء.

إسدم

جبل ملحي جنوب غرب البحر الميت، يرى البعض أن البلدة التي كانت عليه هي من دمرها الله تعالى لعصيانهم نبيه (لوط) عليه السلام.

إسدود

قرية شمال شرقي غزة كان بها محطة سكة حديد تبعد عن يافا 41 كم، وتبعد عن الشاطئ 5كم، وعن نهر (صقرير) 6 كم، وعن غزة 40 كم.

يرجع تاريخ البلدة الى 1700 سنة قبل الميلاد، حيث أسسها (العناقيون) من قبائل كنعان، وسموها (أشدود) بمعنى الحصن. وفي القرن الثاني عشر قبل الميلاد دخلها الفلسطينيون وجعلوها أحد أهم خمس مدن لهم، سماها (هيرودتس) باسم (مدينة سوريا الكبرى).

دخلت في حوزة المسلمين في القرن السابع الميلادي، وكانوا يسمونها (أزدود)، أقيم فيها بعهد الظاهر بيبرس مزار (سلمان الفارسي) ومزار (المتبولي) وهناك مقام لرجل مجهول اسمه (أحمد أبو الإقبال).

أراضيها خصبة وأمطارها ممتازة، وآبارها الإرتوازية على عمق 16ـ34م. كان بها 4630 نسمة عام 1946، فروا منها بعد أن انسحب منها الجيش المصري فجأة بعد احتلالها، وعلى إثر مذبحة دير ياسين خشي السكان على أرواحهم.

وقد أنشأ الصهاينة على أرض موقعها مدينة (أشدود).

إسعيدة

وتعرف باسم (مخاضة السعيدية) على نهر الأردن، تقع للشرق من خربة (تل الحلو/ نابلس)، فيما سميت (قُرى مشاريق الجرار) لوقوعها في الشمال الشرقي من الديار النابلسية، حيث كان آل جرار قد بسطوا نفوذهم عليها في القرن التاسع عشر. بلغ عدد سكانها 238 نسمة في عام 1961، وهي من قرى الضفة الغربية.


إسكاكة

بكسر الألف، قرية تقع شمال نابلس على بعد 27كم، بلغ عدد سكانها 415 نسمة وذلك عام 1961، يقول أهلها أنهم أصلاً من عرب بني عطية الحجازيين.

إشتموع

قرية كنعانية قديمة، بمعنى (الطاعة) وهي اليوم مدينة تضم حوالي 20 ألف نسمة، تبعد عن الخليل 18كم جهة الجنوب و45كم عن القدس (جنوب أيضاً)، وبها من الآثار: خربة السيمياء، وخربة رافات وخربة غوين الفوقا وخربة عتير، وآثار لكنيسة بناها الصليبيون لا زالت بقايا منها قائمة. وقد تعرضت المدينة لهجوم صهيوني في 13/11/1966، واشتبكت القوات الصهيونية مع الجيش الأردني، حيث جُرح قائد قوات حطين الأردنية، وقتل قائد القوات الغازية وتم إسقاط 3 طائرات، واستطاعت القوات الصهيونية من احتلال المدينة لمدة 6 ساعات، نسفت فيها 200 منزل لأهالي البلدة.

الأشرفية

قرية عربية جنوب غرب بيسان، يمر بها وادي (المدوع) كان بها 230 مسلما عام 1945، دمرها الأعداء واستغلوا أراضيها للزراعة.

الأشقر

قرية تقع في أراضي (كفر ثلث ـ نابلس) أنشأها اللاجئون من حرب 1948، وبلغ عدد سكانها 116 نسمة عام 1961، وهي شمال من (عزون بن عتمة).

إشنة

قرية كنعانية، وكان هناك قريتان تحملان هذا الاسم: واحدة قرب القدس، أقيم على أرضها قرية (عسلين الحالية) والثانية هي (إدنة) غربي الخليل.

إشوع

قرية كنعانية تبعد 21كم غرب القدس، وكانت تقوم على أرض مدينة قديمة كنعانية أيضاً هي (أشتاؤل) بمعنى: السؤال. وقد شرد الأعداء أهلها وأقاموا مستعمرة تحمل اسم (أشتاؤل) أيضاً.

إصحا

موقع جنوب غرب (الحلحول ـ الخليل) كان بها أكثر من 100 نسمة عام 1961.

إعبلين

لا أحد يعلم بالضبط ما معنى تلك الكلمة، ولعلها لها علاقة بالزيتون، فهناك أسماء مشتركة لعدة أماكن في فلسطين والأردن وحتى الجزيرة العربية تحمل نفس الاسم. فمثلاً سموع في الخليل وسموع في لواء الكورة : الأردن. واعبلين في فلسطين واعبلين وعبين في الأردن ـ عجلون.

واعبلين الفلسطينية تقع شرق حيفا، قيل أن بها قبر النبي (هود) ونحن نعرف أن هود بُعث في منطقة الأحقاف/حضرموت أو عُمان!.

كان بالمدينة عام 1945 حوالي 1660 نسمة، منهم 600 مسلم والباقي مسيحيين، واليوم سكان المدينة كلهم من العرب نصفهم مسيحيين والنصف الآخر مسلمين.

أقرب بلدة لعبلين هي شفا عمرو.

إعزيز

أو خربة إعزيز، جنوب (يطة ـ الخليل) على طريق السموع، كان بها 126 نسمة عام 1961، وهي من قرى الضفة الغربية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قرى ومدن فلسطينيه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليلك :: فلسطين عام 1948 :: مدن وبلدات من فلسطين 48-
انتقل الى: